مجلس الإدارة

Major General (Retd.) Tim Ford, AO

رئيس مجلس الإدارة

يعمل تيم فورد في سيدني كمستشار للسلام والأمن الدوليين. وقد تقاعد من الخدمة بالجيش الأسترالي عام 2003، بعد تاريخ طويل من العمل في قوة الدفاع الأسترالية والأمم المتحدة.

خلال عمله في المجال العسكري، التحق الجنرال فورد بمجموعة متنوعة من القيادات والأركان ومهام التدريب في أستراليا والخارج، بما في ذلك سلك المهمات في جنوب فيتنام. ورُقّي إلى رتبة لواء عام 1996 ليتولي قيادة الشعبة 1 والمقر الرئيسي للقوة المشتركة للانتشار.

من عام 1998 حتى عام 2002، خدم اللواء فورد في عدد من المناصب الرفيعة لحفظ السلام بالأمم المتحدة بما في ذلك رئيس البعثة التابعة لمنظمة الأمم المتحدة لمراقبة الهدنة في الشرق الأوسط، ومنصب المستشار العسكري في إدارة عمليات حفظ السلام في مقر الأمم المتحدة، نيويورك.

على مدى السنوات الست الماضية، اضطلع تيم فورد مجموعة واسعة من المشاريع لصالح الحكومة الأسترالية والأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي والمنظمات الدولية الأخرى كمعلم ومرشد ومستشار في مسائل السلام والأمن الدوليين. وقد قام بالعديد من الزيارات لمناطق الصراع، وأسهم في مجموعة كبيرة من التحقيقات الدولية والندوات والدورات التدريبية حول عمليات السلام وشارك في المؤتمرات كمتحدث "رئيسي" وخبير في الموضوعات ومقدم. كذلك يتولى تيم الإشراف على الرسائل العلمية في برنامج معهد التدريب على عمليات السلام التابع للأمم المتحدة وقد قام بتأليف وحدة الأمم المتحدة لأفضل الممارسات في حفظ السلام دورته. أيضاً ساعد تيم الأمم المتحدة في تطوير وحدة القيادة الاستراتيجية لدورة الأمم المتحدة للقيادة العليا للبعثات (SML)، وقد ظل يشغل منصب معلم لهذه الدورة الدولية منذ بدايتها في عام 2004. وقد قدم الدورة لعدد كبير من المنظمات الدولية المعنية بحفظ السلام والقيادة الاستراتيجية.

تلقى تيم تعليمه في مدرسة شمال سيدني الثانوية بنين، والكلية العسكرية الملكية في دانترون، وجامعة سيدني. وهو أيضاً خريج الكلية الملكية البريطانية للمدفعية، وكلية الأركان الهندية لخدمات الدفاع، والكلية الأسترالية لموظفي الخدمات المشتركة، وكلية الجيش الأمريكي للحرب، والمعهد الأسترالي لمديري الشركات.

Photograph of Major General Ford

Lt General Randhir Kumar Mehta, PVSM, AVSM, YSM, VSM (Retd.), MSc (Def Studies), M Phil (Business and Defence Studies)

نائب رئيس مجلس الإدارة

وقد تقاعد في 31 مايو 2007 من منصب المستشار العسكري في إدارة عمليات حفظ السلام للأمم المتحدة. وكان قد تم تكليفه في فوج المظليين في يونيو عام 1968. وقاد الضابط كتيبة المظليين، لواء جبل وفرقة مشاة. خلال خدمته في الجيش على مدى 39 عاماً، شغل العديد من المناصب المهمة في القيادة والأركان والتدريس في المجالات التشغيلية والسلام وفي كبرى مؤسسات التدريب بما في ذلك كلية الحرب التابعة للجيش الأمريكي. وهو من خريجي كلية أركان الخدمات الدفاعية وكلية الدفاع الوطني.

بوصفه قائد القطاع في سيراليون، فقد أدار بنجاح عمليات قوية لحفظ السلام تشمل عملية KHUKRI مما اضطر الجبهة الثورية المتحدة إلى الجلوس إلى طاولة السلام. وقد حظي بميزة العمل مع اثنين من الأمناء العامين للأمم المتحدة، سعادة السيد كوفي عنان وسعادة بان كي مون. ومن خلال منصبه كمستشار عسكري فقد قدم مساهمات كبيرة في صياغة مبدأ CAPSTONE، وإعادة تنظيم إدارة عمليات حفظ السلام والقيادة والسيطرة، وقضايا المساواة بين الجنسين، والسلوك والانضباط والتعاون مع الاتحاد الأفريقي والاتحاد الأوروبي ومنظمة حلف شمال الأطلسي، وSHIBRIG وغيرها، فضلاً عن تبسيط التوجيه الاستراتيجي العسكري.

وقد شارك كمستشار في مهام التقييم من قبل مقر الأمم المتحدة وبعض البلدان. وهو مدرج على جدول الأمم المتحدة لإصلاحات القطاع الأمني​​.ال جنرال ميهتا هو أيضاً عضو في مجلس إدارة مركز الأمم المتحدة لحفظ السلام (CUNPK)، الهند.

Photograph of Lt Gen Mehta

Dr. William J. Durch

د. دورش هو زميل أول ومدير برنامج عمليات السلام المستقبلية بمركز هنري إل ستيمسون في واشنطن العاصمة. قبل انضمامه إلى المركز في عام 1990، عمل الدكتور دورش كضابط للشؤون الخارجية لدى الوكالة الأمريكية لضبط التسلح ونزع السلاح، كما كان زميلاً باحثاً في مركز هارفارد للعلوم والشؤون الدولية، ومدير مساعد لبرامج الدراسات لدى الوكالة الأمريكية لضبط التسلح ونزع السلاح بمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT).

منذ انضمامه إلى ستيمسون، فقد ركز على تحليل عمليات دعم السلام وعلى الأدوات والتوجه الاستراتيجي للسياسة الخارجية للولايات المتحدة. كما أُعير من ستيمسون كمستشار علمي لوكالة الدفاع للحد من التهديدات الأميركية وإلى الأمم المتحدة كرئيس مشروع للفريق المعني بعمليات الأمم المتحدة للسلام (تقرير الإبراهيمي). وقد حاضر على نطاق واسع حول عمليات السلام وعمل بالتدريس في كلية نيتز للدراسات الدولية المتقدمة، جامعة جونز هوبكنز، وكلية والش للسلك الدبلوماسي، جورج تاون، وكلية إليوت للشؤون الدولية، جورج واشنطن.

وتشمل أحدث مؤلفاته شهادة التدريب على عمليات الأمم المتحدة لدعم السلام (COTIPSO) حيث شاركته التأليف كاثرين إن أندروز ومادلين إل إنغلاند. تقرير ستيمسون رقم 65، المراجعة 1 (مركز ستيمسون، 2009)، و تعزيز قدرة الأمم المتحدة على دعم الشرطة وسيادة القانون فيما بعد الصراع ، بالاشتراك مع جوشوا جي سميث وفيكتوريا كيخ هولت. التقرير رقم 63 (مركز ستيمسون، 2007).

د. دورش حاصل على درجة الدكتوراه من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا وبكالوريوس العلوم في السلك الدبلوماسي من جامعة جورج تاون.

Photograph of Dr. William J. Durch

العميد Robert Kibochi 'ndc' 'psc' (UK)

كُلف العميد روبرت كيبوتشي بالالتحاق بسلاح الإشارة بالجيش الكيني في مارس 1980، وخلال مطلع حياته المهنية خدم في السلك العسكري حيث شغل مناصب قائد القوات، وضابط مساعد أول، ومسؤول فني الاتصالات، وقائد سرب وضابط أركان. خلال سنواته الأولى ككابتن في عام 1987، حصل على بكالوريوس في هندسة إلكترونيات الاتصالات من جامعة جواهر لال نهرو، الهند. وعند ترقيته إلى رتبة رائد في عام 1988، تم تعيينه بالكلية التقنية للقوات المسلحة الكينية كمدرب فني.

لدى الانتهاء من تدريب الأركان في ديسمبر 1995، عمل كضابط أركان في المقر الرئيسي لسلاح الإشارة وتمت ترقيته لاحقاً إلى رتبة مقدم في يونيو 1997 وعُيّن ضابط أركان اتصالات في مقر الدفاع حيث خدم حتى ديسمبر 2000. وما بين يناير 2001 وفبراير 2002، خدم مع بعثة الأمم المتحدة في سيراليون كرئيس أركان القطاع.

وبعد البعثة، شغل عدة مناصب أركان، في كل من مقر الدفاع ومقر الجيش الكيني. ولدى ترقيته إلى رتبة عقيد في يوليو 2003، تم تعيينه في منصب عقيد متطلبات عمليات واتصالات ونظم معلومات بمقر الدفاع حتى ديسمبر 2004.

في ديسمبر 2004 تم تعيينه كرئيس أركان اللواء الاحتياطي لشرق أفريقيا، عنصر التخطيط خلال سنواته الأولى حيث خدم حتى يونيو 2006. وعُيّن لاحقاً قائد سلاح الإشارة بالجيش حيث خدم حتى ديسمبر 2006 ومنها رُشح للالتحاق بكلية الدفاع الوطني.

وقد أُلحق بمركز التدريب على دعم السلام في ديسمبر 2007 لدى إتمام دراسات كلية دفاع حلف الناتو حيث عُيّن قائداً. وفي نوفمبر 2008، تمت ترقيته إلى رتبة عميد وعُيّن مدير المركز الدولي للتدريب على دعم السلام.

وفي المركز الدولي للتدريب على دعم السلام اجتذب روبرت العمل في بيئة حيث يتم التعامل مع دراسات السلام والصراع من منظور عملي في خلال البحث والتفاعل المستمر مع الشخصيات العسكرية والشرطة والمدنيين الذين يلعبون دوراً حاسماً في مجال عمليات السلام.

روبرت حاصل على درجة الماجستير في الدراسات الدولية من جامعة نيروبي ودرجة الماجستير في نظم المعلومات على أساس الحاسب الآلي من جامعة سندرلاند. وهو خريج كلية الدفاع الوطني، كينيا، وكلية قيادة الجيش والأركان، المملكة المتحدة.

Photograph of Brigadier Robert Kibochi

Ambassador Ellen Margrethe Løj

يمتد تاريخ السفيرة إلين لوي مع وزارة الدنمارك للشؤون الخارجية والأمم المتحدة على مدى أربعة عقود ويتضمن مهام تابعة لوزارة الخارجية في كوبنهاغن، وثلاث مهام على مستوى السفراء، فضلاً عن المسؤولية الشاملة عن واحدة من أكبر بعثات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة.

بدأت السفيرة لوي حياتها المهنية مع وزارة الدنمارك للشؤون الخارجية في عام 1973. وقد عملت كسفيرة في إسرائيل وجمهورية التشيك وكذلك وزيرة الدولة للمجموعة الجنوبية.

من عام 2001 إلى 2007 شغلت منصب الممثل الدائم للدانمرك لدى الأمم المتحدة، وتخللت ذلك الفترة التي كانت الدنمارك فيها عضواً غير دائم في مجلس الأمن وهي الفترة 2005-2006. كذلك مثلت الاتحاد الأوروبي في الأمم المتحدة خلال رئاسة الدنمارك للاتحاد الأوروبي في عام 2002، وشغلت منصب رئيس لجنة العقوبات التابعة لمجلس الأمن بشأن ليبريا الفترة 2005-2006، ورئيسة للجنة مكافحة الإرهاب التابعة لمجلس الأمن في الفترة 2005-2006.

من 2008 إلى 2012 شغلت السفيرة لوي منصب الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في ليبريا. وكانت مسؤولة عن جميع عمليات بعثة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة هناك، والتي تألفت من 8000 من الأفراد العسكريين و1400 من أفراد الشرطة، و1500 من المدنيين. وكذلك اضطلعت السفيرة لوي أيضاً بمسؤولية عملية السلام في ليبريا، وفقاً لتكليف من قبل مجلس الأمن الدولي.

السفيرة لوي حاصلة على ماجستير في العلوم السياسية من جامعة كوبنهاغن. وهي تعيش في الدنمارك.

Photograph of Ambassador Ellen Margrethe Løj

Dr. Alexandra Novosseloff

Dr. Alexandra Novosseloff serves as a Senior Policy Adviser on UN issues, Bureau for Regional Policy, Délégation aux Affaires stratégiques (Policy and Strategic Affairs), at the French Ministry of Defense. She has many responsibilities, including analyzing political-military issues in the UN Security Council in close coordination with the Ministry of Defense's personal staff.

Dr. Novosseloff has earned a number of degrees, including a Ph.D. in Political Science and International Relations, University Paris II- Panthéon-Assas., an M.A. in Diplomacy, University of Lancaster, United Kingdom, an M.Phil. ('D.E.A'), History of International Relations, University of Paris I-Panthéon-Sorbonne, and an M.A. ('Maîtrise'), Political Science, minor International Relations, University of Paris I-Panthéon-Sorbonne.

She has written approximately 40 articles on the United Nations, the Security Council, peacekeeping and the cooperation with regional organisations (in French and in English). The following is a list of her books:

  • Jocelyn Coulon / Alexandra Novosseloff, La paix par la force ? Pour une approche réaliste du maintien de la paix « robuste », 2011, Montréal, Athéna, 224 p.
  • Alexandra Novosseloff, Le Comité d’état-major : histoire d’un organe en sommeil, 2008, Centre Thucydide / Sociological association of the UAE, 114 p.
  • Alexandra Novosseloff / Frank Neisse, Des murs entre les hommes, pictures and texts, 2007, Paris, La Documentation française, 211 p. Spanish version: Muros Entre Los Hombres, 2011, Bogota, Red Alma Mater / El Colegio de la Frontera Norte, 238 p.
  • Paul Quilès / Alexandra Novosseloff, Face aux désordres du monde, 2005, Paris, Les portes du monde, 386p.
  • Alexandra Novosseloff, Le Conseil de sécurité des Nations Unies et la maîtrise de la force armée – Dialectique du politique et du militaire en matière de paix et de sécurité internationales, 2003, Brussels: Bruylant, collection "Organisation internationale et relations internationales", 660 p.
Photograph of Alexandra Novosseloff

السفير Thomas Pickering

يحظى السفير توماس بيكرينغ بصيت ذائع لخدمته كسفير للولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة في الفترة من 1989 إلى 1992. ولم يكن ذلك سوى منصباً واحداً على مدى تاريخ طويل في السلك الدبلوماسي امتدت قرابة أربعة عقود، حيث شغل أيضا منصب سفير الولايات المتحدة في الأردن (1974-1978)، ونيجيريا (1981-83)، والسلفادور (1983-1985)، وإسرائيل (1985 -88) والهند (1992-93)، وروسيا (1993-1996). وبالإضافة إلى ذلك، شغل منصب وكيل وزارة الشؤون السياسية من 1997 إلى 2000. وقد حظي بشرف الترقية الى رتبة كبير مسؤولي السلك الدبلوماسي، وهي رتبة لا تُمنح إلا للدبلوماسيين من ذوي التاريخ الطويل والمميز في الخدمة. وقبل التحاقه بوزارة الخارجية خدم بيكرينغ في البحرية الأمريكية (1956-1959) حيث تمت ترقيته إلى رتبة قائد فريق.

بعد انتهاء خدمته لدى وزارة الخارجية شغل منصب نائب رئيس أول للعلاقات الدولية في شركة بوينغ (2001-06).

Photograph of Ambassador Pickering

العقيد Valentín Segura

فالنتين سيغورا هو خبير في تخطيط وتوجيه وقيادة العمليات الدولية.

وقد خدم في الأمم المتحدة بصفة مراقب عسكري، وقائد فريق المراقبين في "مصر"، ونائب رئيس دائرة التدريب المتكامل في إدارة عمليات حفظ السلام - نيويورك. وبوصفه رئيساً لمشروع "خلية التدريب"، فقد قاد فرقاً تشغيلية مختلفة من خلال مختلف بعثات السلام في أفريقيا والشرق الأوسط وآسيا والمحيط الهادئ وأوروبا.

في عام 1980 شغل منصب قائد المجموعة الكشفية للبعثة القطبية والتي حملت اسم "سكوا بولار 1" في القارة القطبية الجنوبية. وهو حائز على الأستاذية في موضوعات دولية مختلفة، ويحمل عدة دبلومات في إدارة الدفاع، والموارد البشرية، وعلم الاجتماع ودرجة الماجستير في العلوم العسكرية. كما أكمل دراسته أيضاً من خلال الالتحاق بدورات دولية في الخارج في مؤسسات مثل؛ كلية الحرب التابعة للجيش الألماني، وكلية الدراسات العليا التابعة للبحرية الأميركية، ومركز بيرسون في كندا، وجامعة كرانفيلد في المملكة المتحدة.

وعُيّن مديراً لمديرية حفظ السلام في هيئة أركان الدفاع الوطني في شيلي ومدير مركز التدريب المشترك التشيلي لعمليات السلام (CECOPAC). وقد تم تكريم مساهمته في دراسات السلام من قبل الرابطة الدولية لمراكز تدريب السلام (IAPTC) باختياره رئيساً للجنة العسكرية وتم تعيينه لاحقاً رئيساً لجمعيات أمريكا اللاتينية لمراكز حفظ السلام (ALCOPAZ).

فالنتين سيغورا متزوج من روكسانا فارياس. ولديهما ثلاث بنات: روكسانا وفرانسيسكا وبولا.

Photograph of Colonel Valentín Segura

Dr. Harvey Langholtz

هارفي لانغولتس هو المدير المؤسس لمعهد التدريب على عمليات السلام. وقد خدم طوال سنوات عمله في خفر السواحل الأمريكية حتى تقاعد في عام 1993 برتبة قائد. وقد أُعير من خفر السواحل إلى وزارة الخارجية الأمريكية، حيث عمل بالوفد الأامريكي لدى الأمم المتحدة 1991-1993 ومثل الولايات المتحدة في اللجنة الخاصة المعنية بعمليات حفظ السلام. في عام 1993 التحق بهيئة تدريس كلية وليام وماري في وليامزبيرغ، فيرجينيا، حيث يدّرس نظرية القرار ويحمل درجة الأستاذية. وقد قام بتأليف العديد من الكتب والمقالات، من بينها علم نفس عمليات حفظ السلام و علم نفس الدبلوماسية وهو أيضا عضو بهيئة تحرير مجلة حفظ السلام الدولي. وهو حاصل على درجة ماجستير الآداب من الكلية الجديدة للبحوث الاجتماعية في نيويورك، ودرجة ماجيستير العلوم من كلية الدراسات العليا التابعة للبحرية الأميركية في مونتيري، كاليفورنيا، والدكتوراه من جامعة ولاية أوكلاهوما.

Photograph of Dr. Harvey Langholtz

موظفو مجلس الإدارة

الأمين: Vanessa Anderson

أمين الصندوق: Susan Terrien